أضخم موقع علمي صحي موثق في العالم لسعادة العائلة وصحتها, بالعلم والإيمان نبني الميزان

77720245

عشبة القمح لمن يعاني من عسر الهضم، والقولون العصبي والاكتئاب والقلق، وحرقة المعدة والحموضة والارتجاع، والتجشؤ

عشبة القمح لمن يعاني من عسر الهضم، والقولون العصبي والاكتئاب والقلق، وحرقة المعدة والحموضة والارتجاع، والتجشؤ


عشبة القمح لمن يعاني من عسر الهضم، والقولون العصبي والاكتئاب والقلق، وحرقة المعدة والحموضة والارتجاع، والتجشؤ

 

قبل البدء بقراءة هذا المقال ننصحكم بالاطلاع على المباديء الصحية الثلاثة، فالموضوع ليس طعام هنا وعشبة مطبخية هناك، إنما هي منظومة جميلة من نمط الحياة الصحي المميز.

 

للحصول على  أجود  منتج من حبوب عشبة القمح ( جودة الغذاء الميزان ) اضغط هنا 

للحصول على أجود  منتج من بودرة عشبة القمح ( جودة الغذاء الميزان ) اضغط هنا 

 

يعني كثير من الناس من عسر الهضم، وعسر الهضم تعبير يطلق على مجموعة من الأعراض المختلفة التي يمكن أن تصيب الإنسان بعد تناول الطعام ( Troncon et.al., 1995 )  ، منها الشعور بالانتفاخ ( Troncon et.al., 1995 )  ، ومنها الشعور بالإنزعاج والألم بعد تناول الطعام ( Talley, 2015 )  , ومنها الشعور بالثقل والحموضة ( Herculano et.al., 2004 )  ، ومنها الشعور بالغثيان وفقدان الشهية ( Herculano et.al., 2004 ) ، ومنها حرقة المعدة والحموضة وارتجاع الحمض إلى الصدر ( Herculano et.al., 2004 )  ، ومنها التجشؤ وارتجاع الطعام كله عبر الفم ( Bortolotti et.al., 2002

وأحيانا يستمر هذا الشعور المزعج المؤرق لساعات طويلة، والمتأمل لأسباب حدوث عسر الهضم يجدها أسبابا كثيرا على رأسها القولون العصبي ( Shah et.al., 2001 )  وكذلك القلق والتوتر والاكتئاب ( Talley et.al., 1986 )  وقرحة المعدة والتهاب المعدة وقرحة الإثني عشر ( Weir et.al., 1968 ) ، كما أن حساسية الأطعمة مثل عدم تحمل الجلوتين (بروتين القمح) وعدم تحمل اللاكتوز في مشتقات الحليب والالبان تعتبر سببا لعسر الهضم أيضا ( Lima et.al., 2005 )  ، كما أن ابتلاع الهواء وحصوات والمرارة والتهابها( Talley, 1995 ) وكثير من الادوية تعتبر سببا لحدوث عسر الهضم ( Gross et.al., 2015 ) ، ولكن لعل سبب على الإطلاق هو نقص الإنزيمات الهاضمة في الجهاز الهضمي وخصوصا في الأمعاء ( Kern et.al., 1966 )  ، فهذا الإنزيمات هي التي تساهم بشكل كبير في تفكيك المواد الغذائية من كربوهيدرات بأنواعها وبروتينات بأنواعها ودهون بأنواعها إلى واحداتها الأولية، فالجهاز الهضمي لا يستطيع أن يمتص هذه المركبات الغذائية إلا إذا تحولت إلى واحدتها الأولية، ونقص الإنزيمات الناجم عن كثير من الأسباب سيتم تفصيلها في مقال خاص يعتبر سببا لذلك، وهنا يأتي دور عشبة القمح المميز، فالله تعالى قد خلق عشبة القمح وأبدعها بشكل فريد، فهي من الأطعمة النادرة التي تحتوي على عدد هائل رائع مذهل من الإنزيمات، ويبلغ عدد الإنزيمات المكتشفة في عشبة القمح للآن حوالي 93 إنزيما( Kulkarni et.al., 2007 )  ، من هذه الإنزيمات ما يلعب دورا في عملية الهضم، والإنزيمات تعتبر الوسائل التكنولوجية المذهلة التي خلقها الله سبحانه وتعالى التي تسرع حدوث التفاعلات الحيوية في جسم الإنسان والتي تستغرق عادة ملايين السنين لتتم، لتجرى في أقل من أجزاء من الثانية وتوفر أيضا الطاقة اللازمة لإتمام التفاعل بشكل مذهل ( Kennelly et.al., 2015 )  ، مما يجعل لهذه الإنزيمات دورا ليس فقط في الهضم إنما في الاستقلاب وتوليد الطاقة بشكل مذهل.

 

للتفصيل في مفهوم كيف تعمل الإنزيمات، شاهدوا هذا المقطع المذهل الذي يتحدث عن أسرار رائعة في عمل الإنزيمات

 

 

 

وحتى نقدم أعلى نصيحة ، وافضل توجيه للناس على الإطلاق فإننا نعتمد ثلاثة مبادي علمية صحية من مباديء الغذاء الميزان :

 

الأول: أننا نؤمن في نظام الغذاء الميزان أن الطعام المفرد لا يكفي لوحده في التغلب على المشكلة الصحية، والسبب في ذلك أن كافة أمراضنا المزمنة كما تجمع الأبحاث العلمية، تتميز بأنها متعددة الأسباب ومتعددة الآليات في حدوثها، ونظرا لأننا لا نلتفت إلى الأعراض فحسب بل ننظر بعمق إلى الأسباب والأليات التي سببت المرض المزمن وساهمت في تفاقمهم وحدوثه، ولذلك فنحن نؤمن بأنه لا يكفي طعام واحد ولا عشبة مطبخية واحدة في إصابة الآليات المتعددة والاسباب الكثيرة في المرض المزمن، ولذلك كنا ننصح دائما بأخذ عدة أطعمة وعدة أعشاب مطبخية مجتمعة مع بعضها بعضا،في مواجهة الآليات المتعددة والاسباب المتنوعة التي ساهمت في حدوث المرض المزمن وتفاقم أعراضه،محققين بذلك مبدأ التعاضد الطبيSynergism، والذي أسميناه في نظام الغذاء الميزان مبدأ الجمع, وهو مفصل في هذا الرابط.

ومحققين بذلك مبدأ النظر إلى سبب المرض وإصابة كل آلية معروفة من آليات المرض كما يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم " لكل داء دواء، فإذا أصيب دواء الداء برأ بإذن الله عز وجل " صحيح مسلم .

 

لمعرفة ما الأطعمة والأعشاب المطبخية التي ننصح بها للقولون العصبي , الرجاء التسجيل معنا 

 

الثاني: لا ننصح باي طعام ولا أي عشبة مطبخية آمنة، إلا بما كنا متيقنين من منفعته وإفادته لهذا المرض وهذه الألية بشكل يقيني، ويكون ذلك بتوفر الدراسات العلمية المنشورة في المجلات العلمية ذات اللجان المحكمة والتي تؤكد دور هذا الطعام ودور هذه العشبة المطبخية في إفادة آلية أو أكثر من هذا المرض، وهذا مبدأ أصيل من مباديء الغذاء الميزان "‪ وَلا تَقفُ ما لَيسَ لَكَ بِهِ عِلمٌ إِنَّ السَّمعَ وَالبَصَرَ وَالفُؤادَ كُلُّ أُولـئِكَ كانَ عَنهُ مَسئولًا ﴿٣٦﴾ ) الإسراء.

 

ولذلك فنحن نضع دائما رابط الدراسة العلمية من مجلتها العلمية وشرحها الذي يؤكد فائدة هذا الطعام أو العشبة المطبخية الآمنة لهذا المرض المزمن.

 

الثالث: حرصنا في نظام الغذاء الميزان على الابتعاد عن الأطعمة والأعشاب التي أثبتت الدراسات أن لها تأثيرات جانبية side effects أو أعراض ارتكاسية adverse reaction، ولذلك فنحن ننصح باستخدام الأطعمة والأعشاب المطبخية التي تخلو من التأثيرات الجانبية عادة، ذلك لأن القاعدة الأساسية في نظام الغذاء الميزان هي البعد عن الأذى، " درء المفاسد مقدم على جلب المنافع".

 

 

منتجات الغذاء الميزان: أعشاب فائقة الجودة تخضع لأعلى الشروط العلمية (اضغط هنا)

منتجات معدودة بفوائد عديدة (اضغط هنا)

تراخيصنا عالمية وشهاداتنا دولية وبحثنا رصين (اضغط هنا)

كيف وصلنا لهذه التركيبة الفريدة (اضغط هنا)

 

 

 

 

 

 

والله ولي التوفيق 

أخوكم الدكتور جميل القدسي 

References :

 

 

Bortolotti, M., Coccia, G., Grossi, G. & Miglioli, M. 2002. The treatment of functional dyspepsia with red pepper.Alimentary pharmacology & therapeutics, 16, 1075-1082.


Gross, M. & Labenz, J. 2015. Drug-induced dyspepsia.Deutsche medizinische Wochenschrift (1946), 140, 728-733.


Herculano, J. R. L., Troncon, L. E., Aprile, L. R., Moraes, E. R., Secaf, M., Onofre, P. H., Dantas, R. O. & Oliveira, R. B. 2004. Diminished retention of food in the proximal stomach correlates with increased acidic reflux in patients with gastroesophageal reflux disease and dyspeptic symptoms. Digestive diseases and sciences, 49, 750-756.

Kennelly, P. J. & Rodwell, V. W. 2015. Enzymes: Mechanism of action. In: Rodwell, V. W., Bender, D. A., Botham, K. M., 


Kennelly, P. J. & Weil, P. A. (eds.) Harper's illustrated biochemistry, 30e. New York, NY: McGraw-Hill Education.

Kern, F. & Struthers, J. E. 1966. Intestinal lactase deficiency and lactose intolerance in adults. Jama, 195, 927-930.


Kulkarni, S. D., Acharya, R., Rajurkar, N. S. & Reddy, A. V. R. 2007. Evaluation of bioaccessibility of some essential elements from wheatgrass (triticum aestivum l.) by in vitro digestion method. Food Chemistry, 103, 681-688.


Lima, V. M. D., Gandolfi, L., Pires, J. a. D. A. & Pratesi, R. 2005. Prevalence of celiac disease in dyspeptic patients. Arquivos de gastroenterologia, 42, 153-156.


Shah, S. S., Bhatia, S. J. & Mistry, F. P. 2001. Epidemiology of dyspepsia in the general population in mumbai. Indian Journal of Gastroenterology, 20, 103-106.


Talley, N., Fung, L., Gilligan, I., Mcneil, D. & Piper, D. 1986. Association of anxiety, neuroticism, and depression with dyspepsia of unknown cause: A case-control study. Gastroenterology, 90, 886-892.


Talley, N. J. 1995. Gallstones and upper abdominal discomfort. Innocent bystander or a cause of dyspepsia?


Talley, N. J. 2015. Functional dyspepsia and the rome criteria: A success story. Neurogastroenterol Motil, 27, 1052-6.


Troncon, L., Thompson, D., Ahluwalia, N., Barlow, J. & Heggie, L. 1995. Relations between upper abdominal symptoms and gastric distension abnormalities in dysmotility like functional dyspepsia and after vagotomy. Gut, 37, 17-22.

 

Weir, R. D. & Backett, E. M. 1968. Studies of the epidemiology of peptic ulcer in a rural community: Prevalence and natural history of dyspepsia and peptic ulcer. Gut, 9, 75.

 

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetuer adipiscing elit. Aenean commodo ligula eget dolor. Aenean massa. Cum sociis natoque penatibus et magnis dis parturient montes, nascetur ridiculus mus. Donec quam felis, ultricies nec, pellentesque eu, pretium quis, sem. Nulla consequat massa quis enim. Donec pede justo, fringilla vel, aliquet nec, vulputate eget, arcu. In enim justo, rhoncus ut, imperdiet a, venenatis vitae, justo. Nullam dictum felis eu pede mollis pretium. Integer tincidunt. Cras dapibus. Vivamus elementum semper nisi. Aenean vulputate eleifend tellus. Aenean leo ligula, porttitor eu, consequat vitae, eleifend ac, enim. Aliquam lorem ante, dapibus in, viverra quis, feugiat a, tellus. Phasellus viverra nulla ut metus varius laoreet. Quisque rutrum. Aenean imperdiet. Etiam ultricies nisi vel augue. Curabitur ullamcorper ultricies nisi. Nam eget dui. Etiam rhoncus. Maecenas tempus, tellus eget condimentum rhoncus, sem quam semper libero, sit amet adipiscing sem neque sed ipsum. Nam quam nunc, blandit vel, luctus pulvinar, hendrerit id, lorem. Maecenas nec odio et ante tincidunt tempus. Donec vitae sapien ut

أشبع فضولك وغذ عقلك وافتح آلاف المقالات والفيديوهات المجانية بمجرد تسجيلك في الموقع لمرة واحدة في الحياة فقط
انقر هنا لتسجيل الدخول

videos balancecure

شاركها مع اصدقائك



اشترك بالقائمة البريدية


التعليقات

لا يوجد تعليقات

أضف تعليقًا

Made with by Tashfier

loading gif
feedback