أضخم موقع علمي صحي موثق في العالم لسعادة العائلة وصحتها, بالعلم والإيمان نبني الميزان

70182504

الجسم مشفر على صنع الله من الأطعمة والأعشاب له وليس على الأدوية الصماء من صنع الإنسان


أما مثلا الزنجبيل على سبيل المثال ، مركب الجينجيرول الموجود في الزنجبيل ، أحد المواد الفعالة الموجودة في الزنجبيل (SUEKAWA et.al., 1984) " ، نجد أن الله خلق له مستقبلا في داخل خلايا الجسم ، يعني لو واحد ولد في الصحراء في مكان ليس فيه زنجبيل إطلاقا ولم يزرع فيه الزنجبيل إطلاقا مستقبلات الجينجيرول في جسم هذا الإنسان موجودة ، إذا جاءه زنجبيل في يوم من الأيام وأكل زنجبيلا لن يفاجأ الجسم بهذا الزنجبيل لأن الخالق واحد وهذا متوافق مع هذا ، وليس هذا فقط ، تشير الدراسات أن جمع الأعشاب مع بعضها البعض يعطي فوائد أكثر ويقلل التأثيرات الجانبية أو يمنعها نهائيا عندما تخلط الأعشاب وهذا يسمونه مبدأ التعاضد (Wagner et.al., 2009) "  ، من أجل هذا نقول أن خلق الله سبحانه وتعالى فيه هداية وأن صنع الإنسان خال من العقل والهداية ينطبق عليه قول الله سبحانه وتعالى " صم بكم عمي فهم لا يعقلون " .

الأنسولين الذي في اجسامنا أنسولين عبقري ، والله لو آكل ثلاثة كيلو كنافة الآن لن يرتفع السكر في دمي ولو أجوع ثلاثة أيام متواصلة لن ينخفض السكر في دمي ، ولكن إذا جاء إنسان وأعطاني أنسولينا صناعيا صنعه الإنسان والله إذا لم يلحقوني ويأخذوني إلى المستشفي خلال نصف ساعة فقد أفقد الحياة بسبب هجمة خطيرة من هبوط السكري الذي يعتبر خطيرا جدا على الدماغ ", Starr et.al., 2007) " ولذلك نحن هنا نؤكد : إحنا ماليين إيدينا ليه ؟ وواثقين من نفسنا ليه ؟ لا لأننا نعتمد على صنع البشر بل لأننا نعتمد على صنع الله ، وهذه المبادئ وضعناها نصب أعيننا وبشكل دقيق جدا ووضعنا الآية " وأنبتنا فيها من كل شيء موزون " على باب المصنع حتى نتذكر ونذكر أنفسنا ونتذاكر فيما بيننا أنه يجب أن نحافظ على العشبة كاملة العناصر موزونة ، فالقاعدة : إذا أكلت موزنا يبقى جسمك موزونا وإذا أكلت غير موزون يصبح جسمك غير موزون وما خلقه الله من تكامل العناصر هو موزون .

يبقى دوري كطبيب أن أوفق ، أوفق بين ماذا وماذا ؟ أوفق بين أن هذا العضو يحتاج إلى هذه العناصر وعندي أنا إشارات في الأبحاث العلمية أنه بحاجة إلى هذه العناصر وأن هذه العناصر الموزونة بأعداد كبيرة وهائلة ومتوازنة تتلاءم مع هذا العضو لأن الدراسات أثبتت ذلك ، فمن يأكل موزونا يبقى جسمه موزونا ومن يأكل غير موزون يصبح جسمه غير موزون 

وهناك كثير من الناس يقول لي : دكتور أنا أريد أن آخذ فيتامينات وعناصر ومركبات موجودة في الكبسولات لكي أعوض نقص العناصر في جسمي ، أقول له : إضافة إلى أن صنع الإنسان ليس فيه هداية وهو " صم بكم عمي فهم لا يعقلون " هناك دراسة تؤكد ذلك ، أشارت هذه الدراسة أن من يتناولون الفيتامينات والمكملات الغذائية حياتهم أقصر بحوالي ثلاث سنوات ونصف من الناس الذين لا يتناولونها نهائيا مما يؤكد أن خلق الله فيه هداية وأن صنع الإنسان يفتقد إلى هذه الهداية ،إن شاء الله سيكون لدينا مواضيع كثيرة ومبادئ كثيرة في أسس علم التغذية في القرآن فتابعونا وكونوا معنا والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .



المراجع العلمية:



Starr, V. L. & Convit, A. 2007. Diabetes, sugar-coated but harmful to the brain. Current Opinion in Pharmacology, 7, 638-642.

Suekawa, M., Ishige, A., Yuasa, K., Sudo, K., Aburada, M. & Hosoya, E. 1984. Pharmacological studies on ginger. I. Pharmacological actions of pungent constituents,(6)-gingerol and (6)-shogaol. Journal of pharmacobio-dynamics, 7, 836-848.

Wagner, H. & Ulrich-Merzenich, G. 2009. Synergy research: Approaching a new generation of phytopharmaceuticals. Phytomedicine, 16, 97-110.




videos balancecure

التعليقات

لا يوجد تعليقات

أضف تعليقًا

Made with by Tashfier

loading gif
feedback