أضخم موقع علمي صحي موثق في العالم لسعادة العائلة وصحتها, بالعلم والإيمان نبني الميزان

109790639

الأطعمة و الأعشاب المطبخية المثبتة علميا أنها تفيد مرض السكري

الأطعمة و الأعشاب المطبخية المثبتة علميا أنها تفيد مرض السكري



السكري

 

الداء السكري هو مرض ناجم عن خلل في هرمون الأنسولين الذي يفرز من قبل البنكرياس، والخلل إما في كمية هذا الأنسولين المفرزة أو في الاستفادة منه، ففي حالة النوع الأول من السكري يحدث نقص تدريجي في كمية الأنسولين مع بداية المرض حتى يصل إلى الانعدام التام في الأنسولين، إذ تقوم الأجسام المضادة بتخريب خلايا البنكرياس التي تفرز الانسولين فتصبح قدرة الجسم على إنتاج الأنسولين هي صفر بسبب تخرب المصنع الذي يصنع الأنسولين في الجسم بشكل نهائي، ويسمى السكري عندها بالسكري  المعتمد على الأنسولين لأنه لا يمكن للمريض أن يعيش بدون الأنسولين ،ونظرا لأنه تكثر الإصابة به عند الشباب فيسمى أيضا السكر الشبابي، غير أن تسمية النوع الأول من الأنسولين هي التسمية الصحيحة، في النوع الثاني من الأنسولين تقل قدرة الجسم على الاستفادة من الأنسولين, إذ تكون كمية الإنسولين إما ناقصة على المعدل الطبيعي ( ولكن ليست معدومة أبدا) او يكون الأنسولين ضمن المستوى الطبيعي أو حتى أعلى من  المعدل الطبيعي  ولكن المشكلة تكمن في نقص حساسية مستقبلات الأنسولين للأنسولين، فيكون الأنسولين موجودا ولكن غير فعال، ولذلك يسمى هذاالنوع من الداء السكر الذي لا ينعدم فيه الانسولين بالسكري غير المعتمد على الانسولين،  وتحدث نقص حساسية مستقبلات الأنسولين للأنسولين عادة نتيجة السمنة الجذعية التي تكون في منطقة البطن، وخصوصا مع زيادة قطر محيط البطن على محيط الحوض ، أو عند من هم مصابين   بالمتلازمة الاستقلابية، 

ليس فقط استقلاب الكربوهيدرات إنما بناء البروتينات والدهون هي من وظائف الأنسولين

 وفي كلا الحالتين, أي عند انعدام الأنسولين في النوع الاول من السكري، أونقص فعاليته في النوع الثاني، فإن وظائف الأنسولين تختل وتصبح قاصرة وغير كافية لما يحتاجه الجسم فعليا

من هذه الوظائف قدرة الأنسولين الفعال على إدخال الجلوكوز الموجود في الدم إلى داخل الخلايا من أجل توليد الطاقة، إذ يعتبر الجلوكوز المصدر الاول للطاقة النظيفة (بدون فضلات ضارة) في خلايا الجسم، الأمر الذي يفسر لماذا يصيب مريض السكري الشعور بالتعب والإرهاق والإنهاك، وذلك بسبب عدم توفر الجلوكوز بكمية كافية كمصدر للطاقة في داخل الخلايا،  كما أن الأنسولين يساهم في تحويل الجلوكوز إلى نشا حيواني يخزن في الكبد والعضلات ويعرف باسم الجليكوجين، ويساهم بهذه الطريقة في تقليل كمية الجلوكوز في الدم بتخزينه في الكبد والعضلات.

ومن وظائف الأنسولين إيضا أنه يحث اتحاد الأحماض الأمينية مع بعضها من أجل بناء البروتينات،  كما أنه يساهم في اتحاد الأحماض الدهنية مع بعضها من أجل بناء الدهون،  وهذا ما يفسر لماذا يصاب مريض السكري عند نقص هاتين الوظيفتين وخصوصا في النوع الأول بنزول سريع في الوزن، وخسران لدهون جسمه المخزنة، وضمور في العضلات والأنسجة في المراحل المتقدمة من السكري غير المسيطر عليه، وذلك بسبب توقف بناء البروتينات والدهون وتخزينها في الجسم واستخدام الدهون ومن ثم بروتينات العضلات من أجل توليد الطاقة التي نقصت بنقص الاستفادة من الجلوكوز وخسرانه في البول 

متى نعتبر أن الداء السكري قد بدأ بالفعل وهل الأرقام التي توضع في أوراق المختبر لقراءات السكري صحيحة؟

عندما لا يستطيع سكر الجلوكوز الدخول إلى داخل الخلايا بسبب انعدام الأنسولين أو نقص فعاليته، فإنه يرتفع في الدم، ويعتبر ارتفاع الجلوكوز الصباحي ( الصيامي) فوق 126 ملغ/100 مل من الدم أو أكثر من 180 ملغ/100 مل، بعد الأكل بساعتين علامة لظهور الداء السكري وعدم القدرة على ضبطه، ذلك أن العلماء قد لاحظوا أنه عندما تكون قراءات الجلوكوز أقل من الأرقام السابقة، فإنه لا تحدث أي مضاعفات أو اختلاطات ناجمة عن الداء السكري أبدا، فاعتبروا أن ارتفاع السكري فوق هذه الأرقام، حيث يبدأ ظهور اختلاطات السكري، هي الأرقام الفاصلة بين وجود الداء السكري وعدمه، وتلاحظون أن هذه الأرقام أعلى من الأرقام التي تكتب في أوراق المختبر إذ يكتب في المختبر عادة أن الحد الأعلى للسكري هو 110 ملغ/100 مل بعد الصيام ،

أربعة أعراض قد تصيب طفلك أو من تحب تنذر بظهور الداء السكري، فما السر وراء ظهورها؟

عند ارتفاع السكري في الدم، ومرور الدم على الكلية، فإن كمية السكر الموجود في الدم هي أعلى من العتبة الكلوية ( العتبة الكلوية هي الحد الذي تستطيع الكلية من خلاله إرجاع الجلوكوز إلى الدم ومنع طرحه مع البول) ولذلك ففي الحالة الطبيعية وعند عدم وجود الداء السكري، لا يحتوي البول على أي نسبة من الجلوكوز أوالسكر أبدا)ولكن مع ارتفاع الجلوكوز في الدم وتجاوزه العتبة الكلوية فإن هذا يؤدي إلى خروج الجلوكوز مع البول، وهو ما يفسر اسم المرض فكلمة diabetes mellitus،  باللاتينية تعني بول العسل، أي أن طعم البول حلو مثل العسل، ذلك لأن الأطباء في قديم الزمان كانوا يتذوقون البول كوسيلة لتشخيص الداء السكري، فإذا كان طعمه حلوا بسبب احتوائه على الجلوز سمي ذلك بول العسل.

فالذي يحدث أن خروج جزيء الجلوكوز في الماء يستطيع أن يولد ضغطا أسموزيا يجعل الماء يندفع من الدم باتجاه الكلية والبول بسبب الضغط الاسموزي الذي يسحب الماء والناجم عن زيادة تركيز الجلوكوز في البول، وهذا ما يفسر حدوث كثرة التبول عن مرض السكري، وفقدان الماء باستمرار وبهذا الشكل الكبير سيؤدي إلى تنبيه مراكز العطش، مما يؤدي إلى كثرة الشعور بالعطش وكثرة شرب الماء، وهو العرض الثاني المميز أيضا، ونظرا لعدم دخول الجلوكوز إلى داخل الخلايا بشكل كاف وتوليد الطاقة بشكل كاف في داخل الخلايا فإن هذا سيولد الشعور بالجوع، والرغبة في الطعام بشكل متكرر وبكميات أكبر ،polyphagia أما عدم كفاية الأنسولين نوعا أو كما في تخزين الدهون والبروتين في الجسم واستخدام الدهون كمصدر للطاقة عند انعدام الانسولين فهو يسبب نزول الوزن ولذلك كان نزول الوزن وكثرة التبول وكثرة شرب الماء والجوع وكثرة تناول الطعام من العلامات المميزة للظهور الداء السكري وخصوصا من النوع الأول، ولكن في كثير من الأحيان وخصوصا عندما يكون ارتفاع الجلوكوز في الدم تدريجيا، لا تظهر هذه الأعراض، ولا يكتشف السكري إلا باكتشاف اختلاطاته مثل الضعف الجنسي مثلا أو كثرة الدمامل والإلتهابات الجرثومية والفطرية في جسم المريض، أو عند فحص روتيني عادي يفاجأ المريض بأنه مصاب بالسكري.

اكتشف السر: كيف يعرف العلماء حالة سكري الدم قبل أربعة شهور من اللحظة الحالية للمريض؟

وحتى يعرف المريض وطبيبه حالة السكري لدى المريض المكتشف لديه السكري حديثا فإنهم يقومون بقياس ما يعرف باسم السكر التراكمي، وهو درجة ارتباط الجلوكوز بالهيموجلوبين، فعندما يرتفع الجلوكوز في الدم عن حدود الطبيعية، فإنه يرتبط بالكريات الحمراء التي تسبح في البلازما حيث يكون موجودا، وكلما كان تركيز الجلوكوز أعلى كان ارتباط الجلوكوز بالكريات الحمراء أعلى، ونظرا لأن الكريات الحمراء تعيش حوالي 120 يوما، فقد كان السكر التراكمي يعطي فكرة عن درجة ارتفاع السكري في الدم خلال فترة الشهور الأربعة الماضية في الجسم، ويعطي فكرة أيضا عن درجة التزام المريض بالخطة العلاجية ونمط الحياة والأدوية أو الأعشاب التي يستخدمها من أجل ضبط السكري، ويجب ألا يرتفع السكر التراكمي Hb A1c عند الشخص الطبيعي أكثر من 6.2 

 مضاعفات الداء السكري، خطر قاتل فاحذر منه

وارتفاع الجلوكوز فوق حدوده الطبيعية  126 ملغ/100 مل على الريق أو أكثر من 180 ملغ/100 مل، سيؤدي إلى تحول الجلوكوز إلى مركبات أخرى مثل مركب السوربيتول والفركتوز، هذه المركبات تبدأ بالترسب في أعضاء الجسم محدثة تخريبها، بمساعدة عملية الأكسدة والجذور الحرة، وهذا التخريب الناتج عن مستقلبات السكري والجذور الحرة يسبب ما يعرف باسم اختلاطات السكري مثل انفصال شبكية العين وضعف الرؤية أو حتى العمى في حالة الانفصال الكامل، وكذلك اعتلال الكلية وتخرب الكبيبات التي تقوم بعملية التصفية فيها، وما يتبع ذلك من ظهور بروتين في البول وحتى قصور الكلى النهائي في المراحل المتقدمة، وكذلك تحدث ترسب هذه المركبات مثل السوربيتول والفركتوز في الأعصاب المحيطية مسببا حدوث خدران وتنميل أو شعور الحرارة والبرودة وشعور مثل الكهرباء في الأطراف لدى مريض السكري، وإذا ترسبت في الأعصاب التي تغذي الأحشاء أدى ذلك إلى حدوث اضطرابات في وظائفها, ويتبع ذلك حدوث أعراض مثل الإمساك أو الإسهال أو الإمساك المتناوب مع الإسهال، أومثل ضعف الانتصاب عند الرجل واعتلال المثانة وسلسل البول صعوبة التبول وتقطيع البول وتقطيره بعد التبول إضافة إلى حدوث عسر الهضم، وعند ترسب هذه المركبات في الاوعية الدموية فإن ذلك يحدث تصلبا في الأوعية الدموية سواء أكانت أوعية القلب أو الدماغ أو أوعية الاطراف، ويساهم كل من اعتلال الأعصاب والاوعية الدموية في الأطراف ونقص وصول الدم إلى الأطراف في حدوث ما يعرف باسم القدم السكرية، حيث إن نقص التروية الدموية والعصبية إضافة إلى ضعف المناعة يؤدي إلى هجوم قوي من قبل الجراثيم لتحدث التهابات عميقة تأكل الأنسجة وحتى العظم وتكون معندة على المضادات الحيوية لصعوبة وصول المضاد الحيوي إلى المنطقة بسبب نقص التروية، ومن اختلاطات السكري ضعف المناعة وكثرة الالتهابات الفطرية والجرثومية والدمامل والخراجات وغيرها

كيف نواجه الداء السكري واختلاطاته في الغذاء الميزان

ونظرا لأن حدوث الداء السكري فيه العديد من الآليات على مستوى خلل البنكرياس وخلل استقلاب الكربوهيدرات وخلل تخزين الجليكوجين ونقص حساسية مستقبلات الأنسولين للأنسولين وغيرها، إضافة إلى وجود عدد من الاختلاطات والمضاعفات على مستوى المناعة والأوعية الدموية الكبيرة والدقيقة وكذلك الخلايا العصبية والاعصاب المحيطية والحشوية فنحن في نظام الغذاء الميزان  نقدم مبدأ الجمع، لمواجهة كافة الأعراض والأليات والاختلاطات التي يمكن أن تحدث مع الداء السكري، إذ نعمل على تطبيق مبدأ الجمع، وذلك باستخدام مجموعة من الخلاصات العشبية المطبخية الطعامية الآمنة، كل واحدة منها قد أثبتت الدراسات العلمية المنشورة أنها تصيب آلية أو عرضا من آليات وأعراض وآلية اختلاطات الداء السكري الكثيرة، ونحن بهذه المجموعة المتنوعة من الخلاصات الزيتية والمائية المحفوظة بزيت الزيتون والخل، والأغذية الطبيعية الأخرى نصيب كل آلية وكل عرض معروف للداء محققين بذلك أحد مباديء نظام الغذاء الميزان  “ لكل داء دواء، فإذا أصيب دواء الداء برأ بإذن الله عز وجل “ صحيح مسلم

 

الأطعمة والأعشاب المطبخية المثبتة علمياً أنها خافضة للسكري

 

خلاصة الزنجبيل التي يزيد من معدلات الأنسولين , ويخفض مستوى الجلوكوز في الدم , ويخفض الكوليسترول والدهنيات الثلاثية  الزيتية في زيت الزيتون البكر الطبيعي _ خلاصة الزنجبيل المائية في خل التفاح الطبيعي    (Akhani et.al., 2004)

 

خلاصة الميرمية المخفضة للسكر الزيتية في زيت الزيتون البكر الطبيعي _ خلاصة الميرمية المائية في خل التفاح الطبيعي     (Eidi et.al., 2009)

 

خلاصة البابونج المخفض للسكر و الحامي لخلايا البنكرياس الزيتية في زيت الزيتون البكر الطبيعي _ خلاصة البابونج المائية في خل التفاح الطبيعي       (Cemek et.al., 2008)

 

خلاصة الزعتر المنظم لمستوى السكري والحامي للقلب الزيتية  في زيت الزيتون البكر الطبيعي _ خلاصة الزعتر المائية في خل التفاح الطبيعي        (Ekoh et.al., 2014)

 

خلاصة الشومر المخفض لمستوى السكر في الدم المخفض للسكر من خلال تثبيط أنزيم  ألفا جلوكوسيديز و ألفا-أميلاز الزيتية في زيت الزيتون البكر الطبيعي _ خلاصة الشومر المائية في خل التفاح الطبيعي        (El-Soud et.al., 2011)

 

خلاصة الريحان المضاد للأكسدة والمخفض للسكري الزيتية  في زيت الزيتون البكر الطبيعي _ خلاصة الريحان المائية في خل التفاح الطبيعي      (El-Beshbishy et.al., 2011)

 

خلاصة المليسة المخفضة للسكري الزيتية في زيت الزيتون البكر الطبيعي _ خلاصة المليسة المائية في خل التفاح الطبيعي        (Chung et.al., 2010)

 

خلاصة القرفة المضادة للسكري و المحسنة لنقل الجلوكوز للخلايا الزيتية في زيت الزيتون البكر الطبيعي _ خلاصة القرفة المائية في خل التفاح الطبيعي           (Shen et.al., 2010)

 

خلاصة القرنفل الحامي من ارتفاع السكر الزيتية في زيت الزيتون البكر الطبيعي _ خلاصة القرنفل المائية في خل التفاح الطبيعي        (Sanae et.al., 2014)

 

خلاصة الكمون المحسنة لافراز الانسولين والمنظمة للسكر  الزيتية في زيت الزيتون البكر الطبيعي _ خلاصة الكمون المائية في خل التفاح الطبيعي        (Patil et.al., 2013)

 

خلاصة الحلبة المخفضة لجلوكوز الدم والمحسنة لافراز الانسولين الزيتية في زيت الزيتون البكر الطبيعي _ خلاصة الحلبة المائية في خل التفاح الطبيعي           (Hannan et.al., 2007)

 

 خلاصة قشر الرمان المحسنة لإفراز الإنسولين الزيتية في زيت الزيتون البكر الطبيعي _ خلاصة قشر الرمان المائية في خل التفاح الطبيعي            (Banihani et.al., 2014)

 

خلاصة ورق الزیتون المحسنة لإفراز الامسولين , ولحساسية المستقبلات للانسولين الزيتية في زيت الزيتون البكر الطبيعي _ خلاصة ورق الزیتون المائية في خل التفاح الطبيعي     (de Bock et.al., 2013)

 

خلاصة الحبة السوداء المضادة للأكسدة الزيتية في زيت الزيتون البكر الطبيعي _ خلاصة الحبة السوداء المائية في خل التفاح الطبيعي     (Kaatabi et.al., 2015)

 

خلاصة بذور الكتان الخافضة للسكري الزيتية في زيت الزيتون البكر الطبيعي _ خلاصة بذور الكتان المائية في خل التفاح الطبيعي          (Mani et.al., 2011)

 

خلاصة الثوم الخافضة للسكري  الزيتية في زيت الزيتون البكر الطبيعي _ خلاصة الثوم المائية في خل التفاح الطبيعي  (Eidi et.al., 2006)

 

خلاصة بذور العنب الخافضة للسكري والمضادة للأكسدة الزيتية في زيت الزيتون البكر الطبيعي _ خلاصة بذور العنب المائية في خل التفاح الطبيعي          (El-Awdan et.al., 2013)

 

كبسولات عشبة القمح المحسنة لإفراز الانسولين                                                                       (Shaikh et.al., 2011)

 

كبسولات عشبة الشعیر الخافضة للسكري                                                                     (Shonima et.al., 2010)

 

كبسولات اللبأ الخافضة للسكري                                                                                 (Kim et.al., 2009)

 

 

 

والله ولي التوفيق 

أخوكم الدكتور جميل القدسي 

 

 

References :

 

Akhani, S. P., Vishwakarma, S. L. & Goyal, R. K. 2004. Anti-diabetic activity of zingiber officinale in streptozotocin-induced type i diabetic rats. Journal of Pharmacy and Pharmacology, 56, 101-105.

 

Eidi, A. & Eidi, M. 2009. Antidiabetic effects of sage (salvia officinalis l.) leaves in normal and streptozotocin-induced diabetic rats. Diabetes & Metabolic Syndrome: Clinical Research & Reviews, 3, 40-44.

 

Cemek, M., Kağa, S., Şimşek, N., Büyükokuroğlu, M. E. & Konuk, M. 2008. Antihyperglycemic and antioxidative potential of matricaria chamomilla l. In streptozotocin-induced diabetic rats. Journal of Natural Medicines, 62, 284-293.

 

Ekoh, S. N., Akubugwo, E. I., Ude, V. C. & Edwin, N. 2014. Anti-hyperglycemic and anti-hyperlipidemic effect of spices (thymus vulgaris, murraya koenigii, ocimum gratissimum and piper guineense) in alloxan-induced diabetic rats. J Biosci, 4, 179-187.

 

El-Soud, N., El-Laithy, N., El-Saeed, G., Wahby, M., Khalil, M., Morsy, F. & Shaffie, N. 2011. Antidiabetic activities of foeniculum vulgare mill. Essential oil in streptozotocin-induced diabetic rats. Macedonian Journal of Medical Sciences, 4, 139-146.

 

El-Beshbishy, H. A. & Bahashwan, S. A. 2011. Hypoglycemic effect of basil (ocimum basilicum) aqueous extract is mediated through inhibition of α-glucosidase and α-amylase activities: An in vitro study. Toxicology and Industrial Health, 28, 42-50.

 

Chung, M. J., Cho, S. Y., Bhuiyan, M. J., Kim, K. H. & Lee, S. J. 2010. Anti-diabetic effects of lemon balm ( melissa officinalis) essential oil on glucose- and lipid-regulating enzymes in type 2 diabetic mice. Br J Nutr, 104, 180-8.

 

Shen, Y., Fukushima, M., Ito, Y., Muraki, E., Hosono, T., Seki, T. & Ariga, T. 2010. Verification of the antidiabetic effects of cinnamon (cinnamomum zeylanicum) using insulin-uncontrolled type 1 diabetic rats and cultured adipocytes. Biosci Biotechnol Biochem, 74, 2418-25.

 

Sanae, F., Kamiyama, O., Ikeda-Obatake, K., Higashi, Y., Asano, N., Adachi, I. & Kato, A. 2014. Effects of eugenol-reduced clove extract on glycogen phosphorylase b and the development of diabetes in db/db mice. Food Funct, 5, 214-9.

 

Patil, S. B., Takalikar, S. S., Joglekar, M. M., Haldavnekar, V. S. & Arvindekar, A. U. 2013. Insulinotropic and beta-cell protective action of cuminaldehyde, cuminol and an inhibitor isolated from cuminum cyminum in streptozotocin-induced diabetic rats. Br J Nutr, 110, 1434-43.

 

Hannan, J. M., Ali, L., Rokeya, B., Khaleque, J., Akhter, M., Flatt, P. R. & Abdel-Wahab, Y. H. 2007. Soluble dietary fibre fraction of trigonella foenum-graecum (fenugreek) seed improves glucose homeostasis in animal models of type 1 and type 2 diabetes by delaying carbohydrate digestion and absorption, and enhancing insulin action. Br J Nutr, 97, 514-21.

 

Banihani, S. A., Makahleh, S. M., El-Akawi, Z., Al-Fashtaki, R. A., Khabour, O. F., Gharibeh, M. Y., Saadah, N. A., Al-Hashimi, F. H. & Al-Khasieb, N. J. 2014. Fresh pomegranate juice ameliorates insulin resistance, enhances beta-cell function, and decreases fasting serum glucose in type 2 diabetic patients. Nutr Res, 34, 862-7.

 

De Bock, M., Derraik, J. G., Brennan, C. M., Biggs, J. B., Morgan, P. E., Hodgkinson, S. C., Hofman, P. L. & Cutfield, W. S. 2013. Olive (olea europaea l.) leaf polyphenols improve insulin sensitivity in middle-aged overweight men: A randomized, placebo-controlled, crossover trial. PLoS One, 8, 13.

 

Kaatabi, H., Bamosa, A. O., Badar, A., Al-Elq, A., Abou-Hozaifa, B., Lebda, F., Al-Khadra, A. & Al-Almaie, S. 2015. Nigella sativa improves glycemic control and ameliorates oxidative stress in patients with type 2 diabetes mellitus: Placebo controlled participant blinded clinical trial. PLoS One, 10.

 

Mani, U. V., Mani, I., Biswas, M. & Kumar, S. N. 2011. An open-label study on the effect of flax seed powder (linum usitatissimum) supplementation in the management of diabetes mellitus. J Diet Suppl, 8, 257-65.

 

Eidi, A., Eidi, M. & Esmaeili, E. 2006. Antidiabetic effect of garlic (allium sativum l.) in normal and streptozotocin-induced diabetic rats. Phytomedicine, 13, 624-9.

 

El-Awdan, S. A., Abdel Jaleel, G. A. & Saleh, D. O. 2013. Grape seed extract attenuates hyperglycaemia-induced in rats by streptozotocin. Bulletin of Faculty of Pharmacy, Cairo University, 51, 203-209.

 

Shaikh, M., Quazi, M. & Nandedkar, R. 2011. Hypoglycemic effect of wheatgrass juice in alloxan induced diabetic rats. Pharma Tutor.

 

Shonima, V. & Iyer, U. 2010. Management of diabetic dyslipidemia with subatmospheric dehydrated barley grass powder. International Journal of Green Pharmacy, 4, 251-256.

 

Kim, J. H., Jung, W. S., Choi, N.-J., Kim, D.-O., Shin, D.-H. & Kim, Y. J. 2009. Health-promoting effects of bovine colostrum in type 2 diabetic patients can reduce blood glucose, cholesterol, triglyceride and ketones. The Journal of nutritional biochemistry, 20, 298-303.

 

 


videos balancecure


شاركها مع اصدقائك



اشترك بالقائمة البريدية


التعليقات

لا يوجد تعليقات

أضف تعليقًا

Made with by Tashfier

loading gif
feedback